يسري فودة يوقع آخر مؤلفاتة في منتدى الإعلام العربي

دبي، الإمارات العربية المتحدة

نظّم نادي دبي للصحافة حفل توقيع كتب لثلاثة من الإعلاميين العرب البارزين وهم يسري فودة من مصر، وخالد القشطيني من العراق، وعبد الله العلمي من السعودية، وذلك ضمن فعاليات اليوم الأول للدورة الرابعة عشرة لمنتدى الإعلام العربي، الذي يُعقد  برعاية صاحب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله،بمدينة جميرا في دبي بحضور رواد الإعلام والفكر والثقافة العربية، وتختتم فعالياته  (الأربعاء 13 مايو الجاري).

وحظيت فعالية توقيع الكتب باهتمام كبير من قبل رواد المنتدى وضيوفه، واحتشد في منصة “نادي دبي للصحافة”، التي جرى فيها توقيع الكتب، جمع كبير من الحضور الذين حرصوا على الحصول على نُسَخ موقَّعه من أعمال مهمة تتعرض لمجموعة متنوعة من الموضوعات التي تلامس الواقع العربي وتناقش باقة من الموضوعات المهمة.

وقام الإعلامي المصري يسري فودة  بتوقيع كتابه “الطريق إلى الأذى.. من معاقل القاعدة إلى حواضن داعش”، والذي يروي من خلاله أسرار لقاءه بأعضاء من تنظيم القاعدة ومدبري حادث 11 سبتمبر في أمريكا عام 2001،  كما يتطرق بالتفاصيل لمغامرات رحلته إلى معاقل القاعدة وداعش في كل من أفغانستان والعراق.

وأشار “فودة” في بداية كتابه، إلى الاعتقاد الخاطئ للجماعات الجهادية في أفغانستان وأتباع القاعدة الذين خرجوا من بلادهم للكهوف والجبال، أنهم “مهاجرين” على غرار الهجرة في عهد الرسول محمد “صلى الله عليه وسلم”. وان عملياتهم امتداد لغزواته. كما أرفق فودة بكتابه بعض الوثائق المهمة والصور النادرة التي كان قد حصل عليها خلال رحلته للقاء عناصر من تنظيم القاعدة.

ويسرد في الجزء الثاني من الكتاب، الذي يوثق فيه باللغة العربية قصته مع هذا السبق الصحافي العالمي المهم، رحلته الأخرى إلى دمشق عام 2006، والتي تسلل من خلالها برفقة مجاهدين إلى وسط بغداد، ليلتقي عناصر جهادية، وهو ما يساعد القارئ على فهم تطور حركة الجهاد العالمي التي وصلت بتنظيم “داعش” إلى ما هو عليه اليوم.

وأشاد الإعلامي يسري فودة، بمنتدى الإعلام العربي الذي وصفه بأنه الأبرز عربياً، مؤكدا قيمته في إقامة جسور التواصل والحوار بين الإعلاميين في مختلف أنحاء المنطقة. وعن تواجده في المنتدى هذا العام، قال “فودة”: “أشارك للمرة الأولى في المنتدى، وأنا فخور بكوني جزء من هذا الملتقي الإعلامي الذي اعتبره الأهم والأبرز على مستوى العالم العربي، وأجد فيه مساحة عظيمة للتواصل مع الزملاء الذين منعتني ظروف المهنة ومتاعبها من فرصة اللقاء بهم”.

وأضاف: “أعتقد أن هناك ميزة مهمة يجب أن تُسجَّل لمنتدى الإعلام العربي، يتفرّد بها عن غيره من الفعاليات الإعلامية وهي التواصل المباشر الذي يتيحه بين الضيوف والحضور، وهو ما يضفي على المنتدى حالة من التفاعل التي تصب في النهاية في مصلحة الجميع”.

ويعدُّ الإعلامي المصري يسري فودة، أحد رواد الصحافة الاستقصائية التليفزيونية في العالم العربي، حيث حصل على البكالوريوس في الإعلام من جامعة القاهرة، والماجستير في الصحافة التليفزيونية من الجامعة الأمريكية في القاهرة عام 1992، وألتحق بالفريق المؤسس لتليفزيون (بي بي سي) عام 1994، ثم بقسم

الشرق الأوسط في تليفزيون وكالة أنباء “أسوشيتدبرس”، ومنها إلى قناة الجزيرة في لندن، ليعود إلى مصر للانضمام إلى قناة “أون تي في” ويقدم برنامج “آخر كلام”.

كما وقّع الكاتب العراقي خالد القشطيني كتابه “من أجل السلام والإسلام” الذي يتضمن  مجموعة من المحاضرات، والدراسات، والمقالات، يدعم من خلالها الاعتدال والحوار والانسجام بين الطوائف والقوميات، ويحذّر من التشدد والتطرّف والإرهاب والعنف.

وحول الرسائل التي سعى إلى توصيلها من خلال كتابه، قال القشطيني: “أحاول في هذا الكتاب التنبيه إلى مخاطر الإرهاب والأفكار المتطرفة التي تبعد كل البعد عن تعاليم الإسلام السمحة، كما أردت أن ألفت إلى الصورة المغلوطة عن الإسلام في الغرب، والتي أصبحت توصم بالقتل والدمار والإسلام منها برئ”.

وعبّر الكاتب العراقي عن سعادته بتواجده للمرة الأولى في منتدى الإعلام العربي، وتوقيعه لأحد كتبه في وجود كوكبة كبيرة من الإعلاميين والمثقفين والمفكرين العرب، وهو ما أعتبره تشجيعاً من اللجنة المنظمة للمنتدى للمؤلف على الكتابة، وتحفيزاً على نشر ثقافة القراءة في عالمنا العربي.

ويضم الكتاب مقالات أخرى للكاتب قدّمها على مدى سنوات عديدة تحت عناوين رئيسية هي: “الحب من حوارات الأديان”، “خواطر وذكريات”، “الإرهاب والإسلام السياسي جريمة وكارثة”، “ملوك العرب يحملون راية الثورة”، و”في الجهاد المدني”.

يُذكر أن خالد القشطيني هو باحث وكاتب صحافي متنوع الاهتمامات، يكتب في السياسة والأدب والفن، وله روايات ومسرحيات ومجموعات قصصية، باللغتين العربية والانكليزية، إضافة لمؤلفاته السياسية. اشتهر القشطيني مؤخراً ككاتب ساخر ولقّبه البعض “ببرنادشو” العرب. ويعد من أشهر الكتاب الذين سخّروا أقلامهم للتصدّي للتشدد الديني والإرهاب.

وضمن حفل الكتب الذي أحتضنه المنتدى هذا العام وقع الكاتب والصحافي السعودي عبد اللّه العلمي كتابه “امرأة خارجة عن الأعراف”، المرأة السعودية: الواقع والتحديات” إلي يتعرض فيه إلى التحدّيات الاجتماعية والاقتصادية التي تواجه المرأة من واقع حالات وتجارب إنسانية. وكذلك يحلّل الكتاب الخصوصية الثقافية للمجتمع ونظرته للمرأة، ويطرح تحليلاً واقعياً عن المواضيع الجدلية التي شغلت المجتمع الخليجي خلال السنوات القليلة الماضية.

ويركز العلمي على امتداد مساحة الولاية الذكورية على المرأة لتشمل عملها وملبسها وسفرها وعلاجها وإبتعاثها للدراسة، كما يعرض للاتفاقيات الدولية والمتعلّقة بحقوق المرأة وخاصةً اتفاقية القضاء على التمييز ضدّ المرأة. ويشرح الكتاب تفاصيل المراحل التي أدّت لتأسيس “نظام الحماية من الإيذاء” كما يتناول مشروع “قانون منع التحرّش” وصندوق النفقة.

ويسلّط عبد اللّه العلمي في كتابه الضوء على أسباب تأخّر ظهور المرأة في الصحافة والإعلام وفي المنتديات والمؤتمرات العامة، ويطرح مشاكل الباحثات عن عمل، ويناقش مسألة رياضة البنات وبطالة النساء وتعرّض المرأة للحوادث على الطرق وفي المدارس والجامعات.

وعن وانطباعاته عن توقيع هذا الكتاب في وجود جمع كبير من الإعلاميين العرب والأجانب، يقول العلمي: “تشرّفت ولعدة سنوات بتلقّي دعوة كريمة لحضور المنتدى، وأحرص على حضور هذه الفعالية المميزة والمعروفة إقليمياً وعالمياً، ولا شك إن رعاية المنتدى لحفل توقيع كتابي الجديد هو تكريم لموضوع الكتاب الذي يناصر كل امرأة تسعى لإثبات ذاتها والحصول على حقوقها”.

حصل عبد الله العلمي على البكالوريوس في الإدارة والاقتصاد والأدب الإنجليزي من الولايات المتحدة الأمريكية، وهو عضو نادي دبي للصحافة، وكاتب رأي في عدة صحف خليجية. صدر له كتاب “متى تقود السعودية السيارة”، إضافة إلى كتاب تحت الطبع عن إنجازات المرأة السعودية. العلمي هو أحد مؤسسي ورئيس الجمعية العربية لإدارة الموارد البشرية (بشرية)، وعضو في جمعية الاقتصاد السعودية، والجمعية السعودية للإدارة، وجمعية كتاب الرأي السعودية

أضف تعليق

الاشتراك فى النشرة الإخبارية

ضع بريدك الالكترونى ليصلك جديد أخبار منتدى الصحافة الالكترونية

أو تابع أخبارنا على :
استطلاع رأى

أكثر مواقع تتابعها باستمرار على الشبكة ؟

عرض النتائج
Loading ... Loading ...
أخبار من فيسبوك